التسميات

الأحد، 17 مايو، 2009

أسئلة متكرّرة عن العلامات التجارية






ما هى العلامة التجارية؟

هى أى إشارة مميزة تستخدم للتمييز بين السلع والخدمات المختلفة بعضها عن البعض. وتشتمل على وجه الخصوص الأسماء المتخذة شكلا مميزا ، والإمضاءات ، والكلمات ، والحروف والأرقام ، الرسوم والرموز ، وعناوين المحال ، الدمغات والأختام ، والتصاوير والنقوش البارزة ، ومجموعة الألوان التى تتخذ شكلا خاصا ومميزا ، وكذلك أى خليط من هذه العناصر إذا كانت تستخدم أو يراد أن تستخدم إما فى تميز منتجات عمل صناعى أو استغلال زراعى ، أو استغلال للغابات أو لمستخرجات الأرض أو أية بضاعة ، وإما للدلالة على تأدية خدمه من الخدمات وفى جميع الأحول يتعين أن تكون العلامة مما يدرك بالبصر



* هل تسجيل العلامة التجارية ضروري حتى إذا كانت العلامة موضع انتفاع لعدّة سنوات؟

يكفي عادة "الانتفاع السابق" للمطالبة بحقوق في علامة تجارية بعينها في المنازعات الناشئة في البلدان التي تطبق نظاماً قانونياً يستند إلى القانون العرفي (الأنكلوسكسوني). أما البلدان التي تطبق القانون المدني، فيختلف الوضع فيها عادة، إذ أن تسجيل العلامة التجارية وحده يكفل اليقين القانوني بشأن الحقوق الاستئثارية في الانتفاع بالعلامة التجارية مهما كان عدد السنوات الذي انتفعت الشركة فيها بالعلامة. ومن المستساغ جدا حتى في الحالة الأولى تسجيل العلامة التجارية لأن التسجيل يقوّي مركز صاحب الحق في حال نشوء نزاع.

هل تخوِّل حماية العلامة التجارية حقوقاً تلقائية في اسم الحقل المقابل لها على الإنترنت؟

ليست لإجراءات تسجيل أسماء الحقول أية علاقة بإجراءات تسجيل العلامات التجارية. ومع ذلك، فقد خلص العديد من البلدان إلى ضرورة اتخاذ تدابير احتياطية لمنع تنازع العلامات وأسماء الحقول. ويقوم نظام تسجيل أسماء الحقول عامة على قاعدة الأولوية بالأسبقية، ومن حق أي شخص أن يحصل على أي اسم حقل على الإنترنت من غير دليل على وجود انتفاع تجاري بذلك الاسم. ومع ذلك، فقد دفعت جرائم السطو الإلكتروني إلى تطبيق إجراء بسيط يسمى "خدمات الويبو بشأن تسوية المنازعات المتعلقة بأسماء الحقول". ومن الممكن الحصول على معلومات عن تلك الخدمات على الموقع الإلكتروني لمركز الويبو للتحكيم والوساطة: http://arbiter.wipo.int وموقع هيئة الإنترنت المعنية بالأسماء والأرقام المعينة (ICANN): http://www.icann.org

هل يخوّل تسجيل العلامة التجارية لنوع من السلع أو الخدمات حقوقاً استئثارية تلقائية في الانتفاع بتلك العلامة لكل السلع والخدمات؟

يسري أثر الحقوق التي تخوّلها العلامات التجارية (خلاف العلامات شائعة الشهرة التي تستفيد من حماية أوسع في بعض البلدان) على السلع أو الخدمات التي تكون مطابقة أو مشابهة للسلع والخدمات التي يشملها تسجيل العلامة. ويعني ذلك أن الحقوق الاستئثارية التي يتمتع بها مالك العلامة تخص سلعاً أو خدمات معينة في صنف معين أو أكثر من أصناف السلع والخدمات، ويجوز لشركة أخرى أن تنتفع بالعلامة ذاتها لسلع أو خدمات مختلفة. ويجيز معظم قوانين العلامات التجارية الحديثة طلب حماية العلامة التجارية في عدة أصناف عند الاقتضاء. على أن بعض البلدان لا يزال يقتضي إيداع طلبات منفصلة لكل صنف على حدة. ويطبق معظم البلدان نظام التصنيف الدولي للسلع والخدمات الذي يصنف السلع في 34 صنفاً والخدمات في ثمانية أصناف.

هل يمكن تسجيل الاسم الشخصي باعتباره علامة تجارية؟


نعم من الممكن تسجيل الاسم الشخصي باعتباره علامة تجارية، شريطة أن يعتبره مكتب العلامات التجارية في بلد صاحب ذلك الاسم أو البلد الذي ينشد فيه الحماية اسماً "مميّزاً". ويتوقف اعتبار الاسم مميّزاً على مجموعة من العوامل المختلفة. وعلى وجه العموم، كلما كان الاسم عاماً، قلّ احتمال اعتباره مميّزاً لأنه قد يكون اسماً شخصياً لعدة أشخاص آخرين. وبالمقابل، كلما ابتعد الاسم عن المعتاد، زادت قدرته التمييزية وإمكانية تسجيله.

وحتى إذا واجه الاسم الشخصي رفضاً للتسجيل باعتباره علامة تجارية، إما لأنه لم يعتبر مميّزاً أو لأن شخصاً آخر سبق وسجّله، يبقى بإمكان صاحب ذلك الاسم أن يستعمله في إطار مشروعه ولأغراض أعماله العادية.

هل يمكن امتلاك علامة من غير الانتفاع بها بالضرورة؟

ينبغي عامة الانتفاع بالعلامة التجارية فور تسجيلها. وإلاّ، فقد تتعرض للشطب بناء على طلب أي شخص آخر يستطيع أن يثبت أنها لم تكن موضع انتفاع. وفي معظم البلدان لا تشطب العلامة في تلك الحالة إلا إذا ثبت مرور ثلاث سنوات على الأقل من غير الانتفاع بها. ولعلّ من المجدي في هذا الصدد الاطلاع على الوضع القانوني في البلد الذي تمّ فيه تسجيل العلامة.

ومع ذلك، إذا استطاع مالك العلامة أن يثبت أن ظروفاً خارجة عن إرادته منعته من الانتفاع بالعلامة رغم نيّته الصادقة للانتفاع بها، فلا يجوز شطب العلامة.

هل يمكن تسجيل علامة أو الانتفاع بها إذا كان لفظها مثل لفظ علامة موجودة ولكن شكلها يختلف؟

عندما يتسلم مكتب العلامات التجارية طلباً لتسجيل علامة لفظها مثل لفظ علامة سبق تسجيلها، على المكتب أن يتأكد من أن العلامة المطلوب تسجيلها لا تشبه العلامة المسجلة إلى حدّ اللّبس. وإذا رأى المكتب أن السلع أو الخدمات المعنية تُطلب عادة بالطرق الشفهية، فمن المحتمل جدا أن يرفض المكتب الطلب، شريطة أن يبادر إلى النظر في تنازعه مع حقوق سابقة يملكها الغير أو أن يفحص الطلب من تلك الزاوية بناء على طلب موجه في إطار إجراءات الاعتراض. وفي حال الانتفاع بعلامة من ذلك القبيل دون تسجيلها، يجوز لمالك العلامة المسجلة أن يتخذ تدابير قانونية ضد المنتفع بتلك العلامة على أساس أنها تشبه علامته إلى حدّ اللّبس وأن الانتفاع بها كان إذاً محاولة "للتمويه" بجعل العلامة تبدو وكأنها ملك ذلك المنتفع. وهذا القرار تتخذه عادة المحكمة بعد النظر في موضوع دعوى التعدّي. وتجيز قوانين العديد من البلدان للمحاكم بأن تأمر باتخاذ تدابير مؤقتة حتى بدون الاستماع إلى أقوال الطرف الآخر إذا كانت الشروط المطلوبة مستوفاة.

هل يمكن اعتبار الأصوات والروائح بمثابة علامات تجارية أيضاً؟

من الممكن تسجيل الصوت أو الرائحة كعلامة تجارية إذا كان الصوت أو الرائحة هو الذي يضفي الطابع المميّز على العلامة. على أن المعاهدات الدولية لا تلزم بالنص على إمكانية تسجيل علامات الصوت أو الرائحة، وتبت عادة القوانين الوطنية في إمكانية تسجيل تلك العلامات من عدم تسجيلها. وقد عمد العديد من البلدان التي تسمح بحماية الإشارات غير المرئية إلى قصر إمكانية التسجيل، لأسباب عملية، على الإشارات التي يمكن تحويلها إلى رسوم تخطيطية بسهولة نسبية، كما هو الحال عادة بالنسبة إلى الأصوات.

هل يمكن لمالك العلامة أن يسمح للغير بالانتفاع بعلامته؟

طبعاً بإمكان صاحب العلامة الترخيص للغير بالانتفاع بعلامته. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن هناك علاقة تربط العلامة والسلع، إذ كثيراً ما توحي العلامة بمستوى معيّن من الجودة والشهرة. ولذلك، فمن المهمّ أن يحافظ المستفيد من الترخيص على تلك العلاقة وذلك المستوى من الجودة والشهرة. ويتطلب ذلك من مالك العلامة أن يتأكد باستمرار من حسن انتفاع المستفيد من الترخيص بعلامته، بل تقتضي قوانين بعض البلدان أن ينص عقد الترخيص على مراقبة فعلية يزاولها المرخِّص، وتعتبر تلك القوانين عقد الترخيص باطلاً إذا لم ينص على مراقبة الجودة أو إذا لم تمارس تلك المراقبة فعلاً. ومن المهمّ للمرخِّص أن يراقب الانتفاع بالعلامة عن كثب أيضا للوفاء بشرط الانتفاع، ذلك أن انتفاع الغير بعلامة بعد الحصول على تصريح قانوني من مالك العلامة بالانتفاع بها تحت إشراف المالك ومراقبته يعد عامة كما لو كان انتفاعاً بالعلامة على يد المالك نفسه.

* هل مالك العلامة العازم على التصدير ملزم بتسجيل علامته في بلدان أخرى أيضاً؟


يسري قانون الملكية الفكرية أساساً في أراضي البلد الذي صدر فيه. ويعني ذلك أن الحق في العلامة التجارية ينحصر أثره في البلد الذي أودع فيه طلب الحماية وحصل فيه المودع على تلك الحماية. ففي حالة تصدير سلع تحمل علامة محمية في بلد صاحب العلامة فقط، فستكون تلك العلامة عرضة لمخاطر سوق الصادرات. ومن الأفضل إذاً للمصدِّر أن يسجل علامته في البلدان التي يصدر إليها أو يعتزم التصدير إليها لكي تكون علامته محمية في تلك البلدان أيضا. ولمعرفة طريقة حماية العلامات التجارية في الخارج،



الاسباب التى تؤدى لرفض طلب تسجيل علامة عند التقدم لمكتب العلامات التجارية المصرى؟


وهناك مجموعة من الأسباب التى تؤدى لرفض طلب تسجيل علامة عند التقدم لمكتب العلامات التجارية المصرى . ومن أحد أهم هذه الأسباب هو أن تكون العلامة وصفية . وتعتبر العلامة علامة وصفية إذا ما اشتملت على أية عبارة أو شكل من الأشكال يصف طبيعة أو نوع أو قيمة أو مكان نشأة السلعة أو الخدمة التى تقدمها , وعلى هذا فلا يصح أن تشتمل العلامة المُراد حمايتها على أية إشارة تشرح الجزئية المُراد حمايتها فى المنتج أو الخدمة .

ومن الأسباب الأخرى لرفض تسجيا علامة تجارية هى أن تكون العلامة منافية للآداب العامة أو أن تكون العلامة علامة مطابقة أو مشابهة لعلامات آخرى معروفة ومشمولة بالحماية سلفاً الأمر الذى يعتبر إنتهاكاً لحقوق الغير .

ما هى المدة القانونية التى قررها القانون للحماية؟

وأخيراً نود أن نشير إلى أن المدة القانونية التى قررها القانون للحماية هى عشر سنوات ويسمح بتجديدها عدد لا نهائى من المرات نظير دفع الرسوم المقررة للتجديد باللائحة التنفيذية للقانون .
=
ما هي الفائدة من تسجيل العلامة التجارية؟

يكفل تسجيل العلامة التجارية لصاحبها الحماية إذ يضمن حقاًّ استئثارياًّ في الانتفاع بها أو التصريح لشخص آخر بالانتفاع بها مقابل مبلغ معيّن. وتتفاوت مدة الحماية ولكن من الممكن تجديد حماية العلامة التجارية إلى أجل غير مسمى مقابل دفع رسوم إضافية. وتنفذ المحاكم حماية العلامات التجارية وتتمتع في معظم الأنظمة بسلطة مكافحة التعدي على حقوق العلامات التجارية.
ومن منطلق أشمل، تساعد العلامات التجارية على النهوض بروح المبادرة على الصعيد العالمي من خلال مكافأة أصحاب العلامات التجارية بالاعتراف والفوائد المالية. وتشكل حماية العلامات التجارية أيضاً حاجزاً أمام جهود المنافسة غير المشروعة، مثل التقليد، للانتفاع بالإشارات المميزة ذاتها لتسويق سلع أو خدمات مختلفة أو أقل جودة. ويمكِّن النظام ذوي المهارة والمبادرة من إنتاج سلع وخدمات وتسويقها في ظروف عادلة قدر الإمكان، مما يسهل التجارة الدولية.

ما هي أنواع العلامات التجارية التي يمكن تسجيلها؟

تكاد الإمكانيات لا تحصى. فقد تكون العلامة التجارية كلمة واحدة أو تركيباً من كلمات وأحرف وأرقام. وقد تكون العلامة التجارية رسماً أو رمزاً أو إشارة مجسمة مثل شكل المواد الغذائية أو غلافها أوالإشارات السمعية مثل الموسيقى أو الأصوات أو الروائح أو الألوان المستعملة كسمات مميزة.
وعلاوة على العلامات التجارية التي تميز الأصل التجاري للسلعة أو الخدمة، توجد فئات أخرى من العلاملات التجارية هي العلامات الجماعية التي تملكها جمعية ينتفع أعضاؤها بالعلامات لتمييز أنفسهم بمستوى معين من الجودة وغير ذلك من الاشتراطات التي تحددها الجمعية. ومن أمثلة هذه الجمعيات جمعيات المحاسبين أو المهندسين الفنيين أو المعماريين. أما علامات التصديق فعلامات تمنح عند استيفاء معايير محددة ولكنها ليست حكراً على أية عضوية. فيمكن منحها لأي شخص يستطيع التصديق بأن السلع المعنية تستوفي معايير محددة. ومن أمثلة هذه الشهادات المتفق عليها على نطاق واسع معايير “ISO 9000” المتعارف عليها دولياًّ لقياس الجودة.

كيف تسجل العلامة التجارية؟

أولاً، يجب إيداع طلب لتسجيل العلامة التجارية لدى مكتب العلامات الوطني أو الإقليمي المناسب. ويجب أن يتضمن الطلب صورة واضحة عن الإشارة المودعة للتسجيل، بما في ذلك الألوان أو الأشكال أوالإشارات المجسمة. ويجب أيضاً أن يحتوي الطلب على قائمة السلع أو الخدمات التي قد تنطبق عليها الإشارة. ومن الضروري أن تفي الإشارة بشروط معينة لكي تحظى بالحماية كعلامة تجارية أو نوع آخر من العلامات. ولا بد أن تكون العلامة مميزة حتى يتمكن المستهلك من التعرف عليها كإشارة تحدد سلعة معينة وتميزها عن سائر العلامات التجارية التي تحدد سلعاً أخرى. ويجب ألا تكون العلامة مضللة أو خادعة للزبائن أو مؤدية إلى المساس بالنظام العام أو الآداب العامة.
وأخيراً، لا يجوز أن تكون الحقوق المطلوبة نفس الحقوق الممنوحة لصاحب علامة أخرى أو مشابهة لها. ويمكن التحقق من ذلك بالبحث والفحص عن طريق المكتب الوطني أو الاعتراض الصادر عن أطراف أخرى تطالب بنفس الحقوق أو بحقوق مشابهة.

ما هو نطاق حماية العلامة التجارية؟

جميع بلدان العالم تقريباً تسجل وتحمي علامات تجارية. ويمسك كل مكتب وطني أو إقليمي سجلاًّ للعلامات التجارية يضم معلومات وافية عن الطلبات والتجديدات، مما يسهل الفحص والبحث والاعتراض المحتمل الصادر عن أطراف أخرى. غير أن مفعول هذا التسجيل يقتصر على البلد المعني (أو البلدان المعنية في حالة تسجيل إقليمي).
وتفادياً لضرورة التسجيل لدى كل مكتب وطني أو إقليمي على حدة، تدير الويبو نظاماً للتسجيل الدولي للعلامات التجارية. وتحكم هذا النظام معاهدتان هما اتفاق مدريد بشأن التسجيل الدولي للعلامات التجارية وبروتوكول مدريد. ويمكن للشخص الذي يمت بصلة إلى بلد عضو في إحدى المعاهدتين أو في كلتيهما (من خلال الجنسية أو المنشأة أو الإقامة) أن يحصل على تسجيل دولي نافذ في بعض البلدان الأخرى الأطراف في اتحاد مدريد أو في جميعها، بناء على تسجيل العلامة لدى مكتب العلامات في ذلك البلد أو إيداع طلب لديه. وعدد البلدان الأطراف في أحد الاتفاقين أو في كليهما يزيد حالياًّ عن 60 بلداً.

هناك 3 تعليقات:

  1. ما مدى صحة الحكم الصادر في دعوى أمر أداء لم يتم اختصام النيابة الحسبية فيها لوجود قصر

    ردحذف
  2. ما هي المحكمة المختصة في دعوى أمر الأداء التي ترفع من بنك على الأشخاص والإجراءات المتبعة لرفع الدعوى

    ردحذف
  3. هذه السئلة والاجوبة منقولة حرفياً من موقع منظمة الملكية الفكرية العالمية http://www.wipo.int/sme/ar/faq/tm_faqs.htm ويجب للامانة الاشارة الى مصدر المعلومة

    ردحذف